هويتنا اللغة العربية

من الجميل جداً أن يتقن أي واحد منا أي لغة أخرى إلى جانب لغته الأم. وقد يكون ذلك أداة مهمة لتسهيل الأعمال وتعزيز التواصل مع الشركاء الدوليين.
ولكن؛ المؤسف من البعض سواء من الأفراد وحتى من الأشخاص الاعتباريين حين يتنازلون عن لغتهم العربية في مكان العمل وفرض اللغة الأجنبية (من خلال الممارسة) على الزملاء وعلى الموظفين وربما حتى على زبائنهم. كل ذلك من خلال حجج واهية أن لغة الأعمال العالمية هي اللغة الانجليزية!
بكل سهولة بإمكاننا الرد على الذين يعتقدون ويؤمنون بذلك بأن في بلد مثل ألمانيا، وفرنسا، والصين، وكوريا، وغيرها: كبريات شركاتهم الشهيرة والتي تنتج افضل السلع او تقدم افضل الخدمات على مستوى العالم لم نجدها تفرض على موظفيها في موطنهم الأصلي التنازل عن لغتهم الأم كالألمانية والفرنسية والكورية والصينية بحجة ان اللغة الانجليزية هي لغة الاعمال الدولية! ولم نجد أن من عوامل نجاحهم المبهرة التنازل عن لغتهم الأم وفرض اللغة الانجليزية على الموظفين!
التعامل بأي لغة اجنبية هي ميزة واداة لتبسيط وتسهيل الاعمال، ولكن ليس على حساب لغتنا الأم! لغتي العربية هي هويتي الوطنية! وفوق ذلك كله ذكرت المادة (7) من دستور دولة الإمارات العربية المتحدة الآتي: ” …. ولغة الاتحاد الرسمية هي اللغة العربية”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: