درس قاتل

91p0040g00ap0001

درس في قيادة السيارة في الصين يتسبب في موت رجل كان يعلم زوجته التي حصلت على رخصة السواقة حديثاً على كيفية صف السيارة في الموقف، التي سحقته بينما كانت ترجع بالسيارة للخلف فأخرجت رأسها من النافذة لترى ماذا يجري فسحقت رأسها بين باب السيارة و جدار الموقف في الوقت الذي كانت السيارة لا زالت فيه تتحرك للخلف.
المفزع أن أبنتهم الصغيرة شهدت ما جرى بينما كانت جالسة في كرسيها المثبت في الكرسي الخلفي للسيارة.

توحيد القوى لدعم استخدام المركبات الكهربائية

نقلاً عن:

المركز الألماني للإعلام
وزارة الخارجية الألمانية

۱ أكتوبر/ تشرين أول ۲٠۱۲

تسير الآن بالفعل فى شوارع ألمانيا نحو ۱٥٠٠ مركبة كهربائية، وهذه مجرد بداية. المركبات الكهربائية هادئة ولا ينبعث منها ثاني أكسيد الكربون (CO2) الضار بالمناخ، هذا بالإضافة إلى أن الوقود الأحفوري فى الأرض محدود، ولذلك يتعين علينا إيجاد بدائل للقوى المحركة المستمدة من الوقود الأحفورى مثل البنزين والديزل.

تهدف الحكومة الألمانية إلى تشغيل مليون مركبة كهربائية على الأقل حتى حلول عام ۲٠۲٠، وفقاً لما أكدته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بعد محادثات رفيعة المستوى فى برلين مع ممثلين من قطاعى الاقتصاد والبحث العلمى. الهدف من هذه المباحثات هو الوقوف على الموقف الحالى وتحديد ماتم الوصول إليه والخطوات التالية لكى تصبح ألمانيا حتى عام ۲٠۲٠ سوقاً رائدة فى مجال التنقل باستخدام الكهرباء.

كما أضافت المستشارة الألمانية بعد اللقاء الذى تم فى مبنى المستشارية قائلة: “إن توحيد القوى فى مجالى الاقتصاد والسياسة أمر طيب. وعلى الرغم من أن تحقيق الهدف الذى نصبو إليه لن يكون سهلاً، إلا إنه من الخطأ التخلى عنه الآن. مازال أمامنا ثمانية أعوام من الممكن جداً أن تحدث فيها تطورات سريعة فى هذا المجال الحركي. نحن ماضون فى طريق متواصل ومتعقل.”

طاقة السير عن طريق الشحن الكهربى

تشجع الحكومة الألمانية بالاشتراك مع قطاع الصناعة بما يقرب من ۲ مليار يورو الأبحاث الخاصة بالحفاظ على القدرة الحركية لألمانيا فى المستقبل بالرغم من قلة الوقود الأحفوري. ولهذا الغرض تم بالاشتراك مع قطاع صناعة السيارات تأسيس “المنتدى الوطنى للتنقل باستخدام الكهرباء”. يتعامل هذا المنتدى مع موضوعات مثل فرص التدريب والعمل فى مجال المركبات الكهربائية أو البنية التحتية المناسبة لمحطات الشحن الكهربى للسيارات.

تجري وزارة المواصلات الألمانية تجارب على نماذج فى ثمان مدن ومناطق، حيث تتاح الفرصة مثلاً لسكان برلين لتأجير سيارات كهربائية فى محطات القطارات الكبيرة والقيام بقيادتها على سبيل التجربة. كما تتحرك فى شوارع مدينة شتوتجارت حافلات تحتوى على محرك يعمل بالكهرباء إلى جانب محرك يعمل بالسولار، وهى ماتسمى “Hybridbusses”. يوجد أكثر من ۲٠٠ مشروع فى جميع أنحاء ألمانيا يتم دعمهم بـ ۱۳٠ مليون يورو مخصصة من الحزمة الاقتصادية الثانية. يتعاون الجميع من قطاعات السياسة والعلم والصناعة والمجتمعات المحلية جنباً إلى جنب لتحقيق الهدف المرجو.

 مصدر النص: الحكومة الألمانية ـ  التحرير والترجمة: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ

من خطبة الجمعه بالمسجد الحرام 27/10/1433 هـ الموافق ل 14/09/2012 م:

اللهم إنا نبرأُ إليك ممن استَهزؤوا بدينك، وأساؤُوا لنبيِّك – صلى الله عليه وسلم -، اللهم عليك بالشانئين المُغرِضين المُتنقِّصين لجنابِ حبيبِك وخليلِك محمدٍ – صلى الله عليه وسلم -.

اللهم إنك قلتَ – وقولُك الحق -: إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ [الحجر: 95]، إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ [الكوثر: 3]، اللهم فانتقِم لحبيبِنا وقُدوتنا ممن أساء إليه، واستهزأَ بجنابه، وسخِرَ بأتباعه وأحبابِه.

إنا لنعلمُ أن قدرَ نبيِّنا ،،، أسمَى وأن الشانِئينَ صِغارُ

ما نالَ منك مُعانِدٌ أو شانِئٌ ،،، بل منه نالَت ذِلَّةٌ وصَغارُ

لكنَّه ألمُ المُحِبِّ يزيدُه شرفًا ،،، وفيه لمن يُحبُّ فَخارُ

اللهم خُذ بأيدي المُسلمين للأفعال الحكيمة، وجنِّبهم رُدودَ الأفعال العَنيفة، واكفِهم شرَّ استِفزازاتِ أعدائِهم يا حيُّ يا قيُّوم، يا حيُّ يا قيُّوم، يا حيُّ يا قيُّوم برحمتك نستغيثُ، فأصلِح لنا شأنَنا كلَّه ولا تكِلنا إلى أنفُسِنا طرفةَ عينٍ.

Fail Safe

Image

لقد ازدادت في الآونة الأخير حوادث فشل أنظمة تثبيت السرعة في عدد من السيارات الحديثة من التوقف الأمر الذي يؤدي إلى فقدان قائد المركبة السيطرة عليها الأمر الذي قد يسبب حوادث كارثية.

إن نظام التثبيت ليس نظاماً جديداً؛ بل يعتقد بأن أول من ابتكره هو جيمس وات و صديقه ماثيو بولتون، حيث طبقا نظاماً مبتكراً للسيطرة على المحركات البخارية و ذلك في عام 1788 للميلاد.

إلى وقت قريب؛ حتى و إن كان النظام شبه إلكتروني إلاَّ أن الأنظمة الميكانيكية في المركبة تعد وسيلة أمان للسيطرة عليها في حال تعطل نظام تثبيت السرعة و اصبح غير قابل للتوقف من خلال عدة وسائل وهي استخدام مفتاح التشغيل و ايقاف المحرك عن العمل، أو بالنسبة للمركبات ذات علبة التروس (Gear) اليدوية يتم تحريك المقبض إلى الوضعية الحيادية (Neutral) كذلك علبة التروس الأوتوماتيكية.

المشكلة الآن أن المركبات الحديثة ذات التشغيل الإلكتروني بدون استخدام المفاتيح التقليدية، و علبة التروس الأوتوماتيكية المتحكم بها إلكترونياً بالكامل، يصبح من الصعب على قائد المركبة التصرف، فزر تشغيل المركبات الحديثة لا يوقف عمل المحرك إذا ما تم الضغط عليه خلال تحرك المركبة لسبب وجيه و هو أن لا يؤدي ذلك إلى توقف المحرك إذا ما ضغط على ذلك الزر بالخطأ خلال تحرك المركبة. يقال بأن الضغط على الزر لبضع من الثواني قد يؤدي إلى توقف المحرك عن العمل و لكن هل يعلم كل سائق ذلك؟ لا اعتقد ذلك؟ و هل هذه الطريقة تفيد في كل المركبات باختلاف انواعها و البلدان المصنعة لها؟

بالنسبة لعلبة التروس الاوتوماتيكية في بعض من المركبات الحديثة خصوصاً الفخمة منها و التي يتحكم بها بشكل إلكتروني بالكامل، إذا كانت المركبة في وضعية الحركة فإن تحويل أداة التحكم بعلبة التروس إلى وضعية (N) لن يؤدي إلى توقف المحرك عن دفع المركبة، بل سيفترض النظام بأن السائق ضغط على ذلك بالخطأ.

هنا وجب على الأجهزة المختصة بالمواصفات و المقاييس الزام المصنعين بوضع نظام أمان (Fail Safe) للإلغاء تثبيت السرعة في حال فشل نظام التثبيت نفسه عن التوقف، و إن يتم الاعلان عن طريقة تفعيل نظام الأمان لكي يتسنى للجميع العلم بذلك. و الله الموفق.

سفراء فوق العادة

اعتبر نفسي عند سفري و ترحالي بأني سفيرٌ فوق العادة لدولة الامارات العربية المتحدة؛ وهو عبء يذكرني بثقل المسؤولية التي تقع على عاتقي بان امثل الامارات بأحسن صورة و التعامل مع الاخرين باحترام، و احترام قوانين الدول التي ازورها. و أن لا أسيء إلى أحدٍ قط، و لا أن أظهر بصورة غير لائقة.

اليابان: تأييد حكم الاعدام على رجل قتل أم وابنتها حينما كان قاصراً

المحكمة العليا اليابانية أيدت حكماً يوم الجمعة الماضي بالإعدام على رجل الذي أدين بقتل أم و ابنتها الرضيعة حينما كان قاصراً، و رفضت الطعن الذي تقدم به على حكم محكمة الاستئناف.

“تاكايوكي أوتسوكي” كان يبلغ من العمر 18 عاماً حين اغتصب و قتل “يايوي موتومورا” التي كانت تبلغ من العمر 23 عاماً قبل أن يقوم بخنق ابنتها الرضيعة “يَوكا” التي كانت تبلغ من العمر 11 شهراً، و ذلك في 14/04/1999م في مدينة هيكاري (光市) بمحافظة ياماغوتشي (山口県) إلى الغرب من هيروشيما (広島).

قرار المحكمة انهى حكاية مأساة استحوذت على مخيلة الرأي العام الذي تعاطف مع الزوج و الأب المكلوم “هيروشي موتومورا” الذي حارب لسنوات طوال لتقديم القاتل إلى العدالة. وقد ولَّدت هذه القضية المعقدة جدلاً حاداً في اليابان بشأن كيفية التعامل مع المجرمين الأحداث العنيفين وإذا كان ينبغي أن يتم تداول اسمائهم بواسطة وسائل الإعلام.

في عام 2000 تمت أدانة “أوتسوكي” و الذي يبلغ من العمر الآن 30 عاماً وحكم عليه بالسجن مدى الحياة في البداية من قبل محكمة المقاطعة، و لقد استند القاضي بحقيقة أن الجاني كان حدثاً الذي و لكونه دون سن 20 عاماً يخضع لقانون الأحداث، و اعتبار عامل السن ظرفاً مخففاً بموجب ذلك القانون. وقد أيدت هذا الحكم محكمة هيروشيما العليا “الاستئناف” في عام 2002 في أعقاب استئناف قدمه الادعاء. فقام “موتومورا” حينها بالتوجه إلى وسائل الإعلام و صرح بأنه سينتظر حتى يتم إطلاق سراح “أوتسوكي” و من ثم يقتله بنفسه.

ومع ذلك، بعد حملة طويلة من قبل “موتومورا”، قبلت المحكمة العليا في طوكيو بالنظر في الطعن في عام 2006، التي أعادت الدعوى إلى محكمة هيروشيما العليا لمراجعة العقوبة من جديد، حيث استندت في ذلك إلى أن قرار المحكمة الأصلية لم يستند على مبررات واضحة لتجنب عقوبة الاعدام. و بعد عامين من المداولات، أقرت محكمة هيروشيما العليا بتعديل العقوبة إلى الإعدام و اصدرت حكمها بذلك ضد “أوتسوكي”.

في الحكم النهائي، قال القاضي “سَيَهَ-إِيِشِي كَانَيه-تُسوكِي” بأن مسؤولية المتهم الجنائية هي من الخطورة بمكان أن المحكمة يجب أن توافق على عقوبة الإعدام، على الرغم من انه كان حدثاً وقت ارتكاب الجريمة.

و لقد علمت المحكمة بأن والد “أتسوكي” كان يضربه و أمه بشكل منتظم. و نتيجةً لذلك انتحرت أمه حينما كان طفلاً صغيراً.

محاكاة لزلزال هائل في طوكيو قدرت الوفيات المتوقعة لأكثر من 9600 شخص

علامات الصدمة على اليابانيين بعد زلزال 11 مارس 2011 المدمر

طوكيو (اليابان)

توقعت الحكومة اليابانية بأن أكثر من 9600 شخص قد يقتلون مع اصابة قرابة 150000 شخص إذا ضرب زلزال هائل مدينة طوكيو، كارثة من شأنها أن تصيب بالدمار أجزاء كبيرة من العاصمة اليابانية.

تم نشر نتائج هذه المحاكاة المخيفة من قبل حكومة مدينة طوكيو في الوقت الذي لا زالت فيه عمليات اعادة البناء مستمرة و ببطء على مناطق الساحل الشمالي الشرقي لليابان، والتي دمرها زلزال بقوة 9 درجات على مقياس ريختر في مارس من العام الماضي و الذي أطلق العنان لموجات المد القاتلة (تسونامي). قتلت الكارثة قرابة 19000 شخصاً وتسببت في أسوأ حادث نووي بعد كارثتي هيروشيما و ناجازاكي عام 1945م.

و لقد نجت طوكيو الى حد كبير من الضرر الناتج عن ذلك الزلزال المدمر، ولكن بناءً على التوقع الحكومي و على المحاكاة التي أجرتها؛ إذا ضرب زلزال اقل قوةً من زلزال العام الماضي بقوة 7.3 درجات على مقياس ريختر في مدينة مترامية الأطراف مثل طوكيو (أكبر تجمع حضري في العالم)، من شأنه أن يترك ذلك قرابة 9600 قتيل و 147000 مصاب منهم 21900 بإصابات بليغة.

و الله تعالى أعلم.

تغريدات: لا زال البناء مستمراً

لازال البناء مستمراً، وقد بدا هناك مبنىً جميل يسر الناظرين وسط ارض طيبة، اهلها طيبين. و العمال مستمرون في البناء ونمت حول ذلك المبنى مجموعة من المباني تنموا بجهد هؤلاء البنائين المجتهدين.

وبعيداً هناك كانت فئة من الناس تنظر الى هذا البنيان الرائع و راحت تذمه و تسيء اليه، و سحب بعض من هؤلاء الكراسي و شكلوا حلقات نقاش و هي تعلق بكل ما هو سيء عن ذلك البنيان و الذين قاموا ببنائه، و وراحوا يصرخون و يجادلون بعضهم البعض. و نادوا بالخبراء للتعليق، فقام خبراؤهم بعرض نظرية فلان و استنبط الاخر اسلوب مدرسة فلان في طريقة البناء فبالنسبة اليهم لا تلك النظرية و لا اسلوب تلك المدرسة تتفق مع الطريقة التي رفع فيها هذا البناء.

و بينما هم في جدلهم و ثرثرتهم في تلك الحلقات النقاشية التي يشاركون فيها؛ كان البناء مستمراً و سيظل كذلك، في الوقت الذي لا زالت فيه تلك الفئة تثرثر و تزمجر دون ان تتكبد عناء المساهمة في البناء … و لو بالقليل.

الخروج من بعبع مضيق هرمز

لقد قرأت ردود فعل كثيرة على زيارة رئيس أيران “أحمدي نجاد”، و منها ما دعا إلى المواجهة المباشرة مع أيران؛ بالتدخل العسكري المباشر لتحرير الجزر المحتلة.

و لكن القارئ لتاريخ ايران الطويل، يعلم جلياً أن أسلوبهم في التعامل مع النزاعات يعتمد دائماً على استفزاز الطرف الآخر و هي استراتيجية تتمركز على جر الخصم إلى مصيدة المواجهة بغرض اضعافه و استهلاك قدراته على المدى البعيد، من خلال ادخال الخصم إلى مجموعة من الجبهات المتعدة هنا و هناك و تشتيت نظره عن الجبة المشتركة بينه و بين ايران، و من ثم ضربه من حيث لا يحتسب.

ليست مصادفة أن تتم الزيارة بعد المحاولات الفاشلة لزعزعة الأمن الداخلي لدولة الامارات بواسطة أناس لهم انتماءات خارجية، و لم تكن زيارة اعتباطية و ليست من شخص أصابه الغرور أو جنون العظمة. بل هي تنفيذ لخطة مدروسة و لها أهداف محددة.

لقد نجحت دولة الامارات طوال العقود الأربعة الماضية بإدارة ملف الجزر المحتلة و بجدارة مبنية على ضبط النفس و الدعوة إلى احالة الملف لمحكمة العدل الدولية و القبول مقدماً بحكم المحكمة. كذلك اتباع استراتيجيات بديلة عن المواجهة المباشرة، فمشروع خط سكة الحديد الخليجي لم يأتي من فراغ مع اقرار دول مجلس التعاون لأهمية هذا الخط من الناحية الاجتماعية و الاقتصادية و الأهم من ذلك الأهمية السياسية. كذلك مشروعات التنمية الاقتصادية الجبارة التي تقوم بها دولة الامارات العربية المتحدة على ساحلها الشرقي المطل على خليج عمان و التي ترسل رسائل غير مباشرة إلى ايران بأن الامارات لن تتأثر من غلق مضيق هرمز أو بالتضيق على الملاحة الدولية أو حتى ازعاجها بواسطة البحرية الايرانية، فموانئ الساحل الشرقي لا تتأثر بوضع مضيق هرمز.

البارحة؛ اعدت نشر مقالة الفريق ضاحي خلفان حول فكرة القناة بين الفجيرة و رأس الخيمة. من يدري ماذا سيخبأ لنا المستقبل من مفاجآت لربما تفاجئ دولة الامارات العالم (كما عودتنا دائماً) بأمر قد يقلص حاجة العالم لبعبع ايران في المنطقة (مضيق هرمز). نسأل الله التوفيق و رد كيد الاعداء. اللهم آمين.

حديث الذكريات.. وأهمية الاستراتيجيات!

مقالة لسعادة الفريق ضاحي خلفان تميم منشورة في جريدة الخليج بتاريخ ١٩٩٩/٠٦/١٦م

في صبيحة ذات يوم، وبينما كنت جالسا في مجلس ــ المغفور له ــ الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، حدث ما لم يكن في الحسبان، إذ لم أكن على علم بما يجري آنذاك، فقد جئت الى المجلس كعادتي، وكان وفد ايراني قد هم بالمغادرة بعيد وصولي بعشر دقائق تقريبا. ملت الى الرجل الذي يجلس الى جواري وهو من علية القوم، ثم سألته: من هؤلاء؟ قال: هؤلاء ايرانيون جاؤوا الى الشيخ راشد ليطلبوا منه العدول عن »فكرته«. قلت: وما هي فكرته؟ قال: أرسل »راشد« الى الايرانيين بطريقة غير مباشرة من يخبرهم بأنه سوف يشق قناة من الفجيرة وحتى رأس الخيمة، ليوصل بحر العرب بالخليج، وبذلك يلغي الأهمية التاريخية لمضيق »هرمز« مادام أن ايران تقصف بالصواريخ وبالقوارب السريعة المراكب في خطوطها الملاحية، وان عليها ان تتوقف عن نشاطها هذا الذي يعرض ناقلات النفط وسفن الشحن والبواخر الى الخطر.

 كان ذلك اثناء الحرب العراقية ــ الايرانية، يوم ان اطلقت ايران للقوارب الحربية الصغيرة العنان لتهاجم ناقلات النفط وغيرها من السفن في عرض الخليج العربي، ثم توقفت ايران عن ذلك. إذن مضيق »هرمز« الذي يشكل موقعا استراتيجيا تتحكم فيه ايران، متى شاءت يمكن ان تلغى اهميته، وايران تحتل جزرنا لأهميتها الاستراتيجية في الخليج، وبالإمكان ان تلغى هذه الأهمية من حساباتهم، إذا »شقت القناة« التي ارتآها آنذاك ــ رحمه الله ــ الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم.

في 10/1/1994م، عادت الفكرة مرة اخرى تطل برأسها على خاطري، وأرسلت مسؤولا درس العلوم السياسية لتفقد الموقع عن كثب، ونصحته ان يتوجه بإكمال درجة »الماجستير« في: »أهمية شق قناة من الفجيرة الى رأس الخيمة«، وأثر هذه القناة الايجابي على الامارات من الناحيتين السياسية والاقتصادية، إلا أن صاحبي فضل دراسة »القانون« والحصول على »ليسانس« الحقوق بدلا من مواصلة دراسته في الاختصاص السابق، الذي حاز فيه درجته العلمية في العلوم السياسية.

في الحقيقة أن ورقة »شق القناة« يمكن استخدامها في المفاوضات مع ايران، فإذا كان التفاوض مع ايران سيصل الى حد حرماننا من حقوقنا الشرعية، فإن خيارنا المفضل يجب ان يتجه في الجانب الذي يكفل لنا في دولة الامارات استثمار موقعنا الاستراتيجي المطل على بحرين هما »الخليج العربي« و»بحر العرب«، لذا فإن الورقة الرابحة يجب ان يلوح بها مهما طال الزمن، وان الاعوام الخمسة المقبلة تحمل تنبؤات تشير الى اننا ما لم نسر خطوة في هذا الاتجاه، فإننا نضيع فرصة ثمينة يمكننا استثمارها الاستثمار الانفع لصالحنا.

وكما فعل الشيخ راشد ــ رحمه الله ــ يجب ان نعلم الاخوة في ايران بأن القطيعة بيننا وبينهم لا تخدم مصالحنا المشتركة، وان انسحابهم من الجزر الاماراتية الثلاث هو الحل الأمثل لموروثات »الشاهنشاهية« في المنطقة، وان حسن الجوار يتطلب ان تحب لأخيك كما تحب لنفسك، وهنا أرجو الا يظن البعض بأن هذا الحديث يأتي في ظل الظروف الراهنة التي نرى ان البعض يحاول جاهدا ان ينظر الى مصلحته دون النظر الى مصلحة إخوته أو جيرانه، وإذا كان الأمر كذلك، فإن الامارات قادرة ـ بإذن الله ــ ان تشق طريقها نحو المستقبل بخطى ثابتة، ولعل الفرصة الآن متاحة أكثر من أي وقت مضى، فالسيد/ خاتمي.. رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية قد تحدث عبر قناة »الجزيرة« من قطر حديثا قال فيه: ان من يسلم، لابد ان يرد عليه بالسلام، وان من طرق الباب ولج.. ولج.. ولج.. وإذا كان الامر كذلك، فإن الطرف الايراني عليه ان يدرك ان الفصل في النزاع هذا لابد ان يكون وفقا للعرض الذي تقدمت به الامارات، ألا وهو اللجوء الى »محكمة العدل الدولية«، واعتقد ان النتيجة يجب ان تكون مرضية لكلا الطرفين، اما ان تقول ايران: »لا« للحديث عن الجزر، فإن ذلك قد يقود الى »نعم« لشق القناة وإلغاء الأهمية الاستراتيجية لمضيق هرمز وللجزر.

 كان هذا الحديث حديثا ذا شجون ذكرته لأحد الاصدقاء، وارتأيت ان اسطره على صفحة جريدة اخبارية لدينا ليقرأ من يعنيهم الامر كم كان ــ المغفور له ــ الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، رجلا يؤمن بأهمية التخطيط الاستراتيجي، ولاشك اننا اليوم احوج ما نكون الى خطط طويلة الأجل نضع فيها النقاط على الحروف، فكثيرون منا لا يعيرون الاهتمام المطلوب للتخطيط الاستراتيجي، ولذلك تمضي الايام، والشهور، والسنوات ونحن نراوح في المكان نفسه.

حديث الذكريات بأهمية الاستراتيجيات كلما عنّ على بالي قلت: رحم الله ذلك الرجل الذي تعلمت من مجلسه الشيء الكثير، لقد كان فحلا من فحول التجارة والاقتصاد والسياسة في آن واحد، رحل ــ رحمه الله ــ وترك لنا »فكرة« تنم عن عبقرية فذة، فهل نستثمر »فكرة راشد« في: »إما شق القناة، وإما اعادة الجزر الى اصحابها؟ أظن ان الامارات يمكنها ان تنفذ مشروع شق »قناة زايد« الموصلة من الفجيرة الى رأس الخيمة عبر شركات وطنية بأسهل مما يتصور الكثيرون، ويومها أؤكد لكم انه لن يبقى لإيران اي خيار ثالث على الاطلاق، لذا نأمل ان يستوعب الايرانيون جيدا اهمية هذه الفكرة وجديتها وتأثيرها، فنحن لا نرجو لإيران الا الخير، ولكن شريطة ان تعاملنا على اساس من الأخوة المتبادلة، فمصالحنا مشتركة، ويجب الحفاظ عليها من كلا الطرفين، اما إذا اصرت ايران على السير في الاتجاه المعاكس، فإن الامارات ستنهج طريقا آخر يحقق لها اهدافها الاستراتيجية، ولقد سألت قبطان احدى السفن الزائرة قائلا: إذا شقت قناة من رأس الخيمة الى الفجيرة، كم ستوفر عليكم من الوقت وانتم قادمون من بحر العرب الى الخليج؟ قال: ستوفر على الاقل من ثماني الى تسع ساعات، والمدة لها أهميتها بالنسبة لأطقم السفن الذين يتمنون دائما وابدا ان يصلوا الى الموانىء البحرية في اسرع وقت ممكن، وعندها لن نضطر الى الوصول حتى مضيق هرمز، ثم أردف قائلا: معنى ذلك »إلغاء اهمية مضيق هرمز الاستراتيجية«، قلت له: نعم، ولم لا؟!

انتهى الاقتباس

اتفق مع سعادة الفريق في مسألة إلغاء الاهمية الاستراتيجية لمضيق هرمز سواء كان ذلك من خلال شق القناة أو مد أنابيب النفط الخليجية إلى سواحل الامارات و عمان المطلة على خليج عمان و بحر العرب و انشاء ميناء خليجي مشترك يخدم مصالح دول الخليج هناك.

Previous Older Entries Next Newer Entries