الموائمة بين الحقوق والإلتزامات في علاقات العمل

علاقة العمل، هي علاقة منفعة متبادلة بين رب العمل والعامل. فإذا كانت المنفعة محصورة لطرف دون الآخر، أو أن أحد الطرفين يستحوذ على القدر الأكبر من المنافع، والطرف الآخر لا يحصل إلا على القليل منها لقاء دخوله في هذه العلاقة، تكون هذه العلاقة غير سوية، ومصيرها الفشل في نهاية المطاف، الفشل الذي قد يؤدي إلى وقوع ضرر جسيم على أحد الطرفين، وربما كلاهما. لذا، وجب أن تكون هذه العلاقة متوازنة بين الطرفين، أساسها الموائمة بين الحقوق والالتزامات، والعدالة، والنزاهة، والاحترام المتبادل.